غروب آخر سجارة

وداعاً غير مأسوف عليك!

مع غروب الشمس اليوم 11-5-2011 ودعت ( طردت) آخر سجارة في حياة منى لقمان. تنهيدة قوية أطلقتها الأن من صدري. لا ادري حزن مفارقة سجارتي الحبيبة ام أسى على نفسي وصحتي التعيسة في ذمة هذه اللعينة.

مفارقات!

مفارقات عجيبة يعيشها المدخن ، فبينما يعتبر السجارة رفيقة عمره التي تشاركه الازمات والمواقف والافراح وحتى رحلات الكتابة مثلي.( مثلي سابقاً). وفي نفس ذات الوقت هي التي دمرت خلايا رئتيه وصحته وتسببت في جميع التعقديات الصحية والاجتماعية في حياته.

حزن شديد!

لا بد أن أعترف بأنني حزينة عليها، لا ادري حزينة على ماذا بالضبط ولكن وفي مثل هذه الظروف التي تمر بها بلادي الحبيبة حفظها الله من كل سوء أشعر بان بحاجة الى تدخين ومزيد من التدخين.

ولكنني صرت اخاف الان على صحتي( ياللعجب) نعم لا شيء يفوق فقدان العافية، ولن أساوم بصحتي مجدداً، فبين تهديد من تمكن داء السكري علي الى تهديد بالفشل الكلوي فقد قررت الكفاف عن العبث بصحتي.

قل لا الأن!

صارعت السجارة في محاولات بائسة للتوقف عن هذه العادة المدمرة والسلوك المشين للنفس والبدن والمجتمع. وفي كل محاولة خيبت ظن من حولي. ولكني كنت أعلم بأنني أستطيع.

إن السجارة لاتدمر الرئتين فقط وجميع أعضاء الجسم من العين الى اللثة الى القلب الى الشعر !! ولكنها  وهنا يكمن خبثها” تدمر الارادة وتحطم العزيمة وكلما مرة تولع فيها سجارتك تقول لنفسك لا أستطيع.

قل الان لااااااااااااااااا

لا للعبث بحياتي وحياة اسرتي ومستقبلي

قل الان لااااااااااااااااا

لن أكون رهيناً للسجارة ، عبداً لها

قل الأن حريتي حريتي

تابعوا مقالات من كتابي الجديد مذكرات مدخن.

مودتي

منى لقمان

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s